ღ♥ღ)(:::: منتديات أحلي عيون::::)(ღ♥ღ

     

    فلسطين امام المحكمه

    شاطر
    avatar
    لميس أبو شعر
    المشرف العام


    عدد المساهمات : 16
    نقاط : 30
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/03/2010

    فلسطين امام المحكمه

    مُساهمة من طرف لميس أبو شعر في 2010-03-25, 21:50

    على باب المحكمة و قف الحاجب و نادى:


    قاضي العدل قادم فقفوا يا ساده.


    وقف الجميع للقاضي الذي كسب احترامه و جلس و قد ملئ مكانه .



    و عاد الحاجب ينادى على صاحب القضية:


    القضية رقم 1/1948


    وقفت بكل عز أمامه و بكل فخراً فرضت الإجلال .

    قال القاضي: للتسجيل قولي الاسم و العمر و السكن.



    قالت و صوت العز يرن بمهابة:

    اسمي : فلسطين أمٌ للملايين .


    عمري: من عمر العز و الجرح النازف .
    سكني : أعيش في قلب كل عاشق .


    القاضي:أمي فلسطين، على من تشتكين ؟ أعلى اليهود وأمريكا الضالون؟.

    فلسطين:لا سيدي القاضي بل أشتكي على أشقائي و أبنائي.

    القاضي:أمي فلسطين الحبيبة، أعلى أبنائك و أشقائك تشتكين ؟ و تتركين من هم عن البلاء مسؤلون ،أماه هل تعقلين ما تقولين ؟؟؟

    فلسطين : أجل سيدي القاضي ...أشقائي تركوني وحيده في ظل الهجمة الهمجية ... قطعوني ... و طعنوني ... سرقوني...اغتصبوني ... و دنسوا ارضي ... و هم إخواني ظلوا ساكنين ... يبنون و يعمرون و يصافحون أيدي بني صهيون ... يتاجرون بدمي و يشترون رصاص قتلي ...إخواني باعوني و تركوني أنزف و احتضر ... أصبحت اليتيمة و الثكلى و الاسيره ... و أين هم ؟؟؟ يتجاهلون الصراخ و النداء و العويل ... سكتوا على ظلماً ذقته و تجرعته علقماً و مراً و هم في غفلتهم غارقين في صمت رهيب ... قلبي مفطور و صوتي مجروح و الجرح كبير ، وهم هناك يلعبون مع المارد الكبير و يقبضون ثمن صمتهم العميق .

    القاضي : أمي الحبيبة فلسطين ، و لما على أبنائك تشتكين و هم معك في الجرح يعيشون و ليسوا معهم في الخارج يلهون ؟؟؟

    فلسطين : أبنائي ؟؟؟ ... آه من أبنائي ، هم في داخلي يقتتلون ... يرفعون السلاح بوجوه بعضهم ... يتناحرون ....
    يتذابحون ... أخ قتل أخاه ... ثكَل و رمَل أمه ... يتَم طفله ... يا ويلي لما يفعلون ... و من أجل مقاعد الدنيا يموتون ... و نسوا مقاعد الجنة التي هم يوعدون .
    عجبي منهم ... يصبون الرصاص بجسدي ... يقطعون ذراعي ... يشلون قدمي ... يعمون بصري ... و نسوا العدو المتربص بي ، و الذي يسكنني ، و بني صهيون يتفرجون على أبنائي و هم يذبحوني .

    القاضي :أمي الحبيبة أتبكين ؟؟؟ و من دموعك الغالية تسكبين ؟؟؟

    فلسطين :بني ، قلبي الأقصى في عويل ، يتألم ، فهل من مغيث ؟؟؟ أشقائي و أبنائي عني و عنه مشغولون ...الأقصى يأن و هم لا يسألون ... بربي ماذا يفعلون ؟؟؟... جدرانه تهدمت... أركانه تشققت ... و ليس هناك من سميع ... ضيعوا حق الله ... و ما زالوا في سبات عميق .


    القاضي : يا أمنا فلسطين لا أدري ما تبغين و أي حكم تقبلين...أ أحبسهم هل ترضين ؟؟؟


    فلسطين :لا بني ... لا أقبل أن يهانوا ، هم أحبابي و قلبي و أمل الأقصى الجريح و هم طريق الحرية و التطهير و بهم يعود صوت الأذان ليصدح بدل صوت البنادق و الرصاص .


    القاضي :أمي فلسطين ، ماذا تريدين قد احتار الفكر و ضاع الحكم مني ، فدعواك لا تحتاج قاضي ، بل تحتاج إلى صحوة ضمير .


    فلسطين : يا بني الحبيب ، أردت أن أطلق صرخة ، قد يصحوا الضمير و عسى أن تعود أنت و أشقائي و أبنائي في ساحات الأقصى ترددون نداء الحق ( الله أكبر ) ، و أنا لهذا اليوم في شوق كبير .
    avatar
    لميس أبو شعر
    المشرف العام


    عدد المساهمات : 16
    نقاط : 30
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/03/2010

    رد: فلسطين امام المحكمه

    مُساهمة من طرف لميس أبو شعر في 2010-03-25, 21:51


      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-07-16, 18:38